هــبــآلــنــآ غــــــيـــــــر..
مرحبا بكــم في منتدي هبالـ غير ـنا

تربية الابناء في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تربية الابناء في الاسلام

مُساهمة من طرف йσnƴ في الثلاثاء أغسطس 30, 2011 6:23 am





تربية الابناء في الاسلام


أولاً: التربية بالقدوة
القدوة فى التربية هى أفعل الوسائل جميعاً وأقر بها إلى النجاح. ولقد علم الله سبحانه- وهو يضع ذلك المنهج العلوى المعجز- أنه لابد من ذلك البشر. لابد من قلب إنسان يحمل المنهج ويحوله إلى حقيقة لكى يعرف الناس أنه حق.....ثم يتبعوه.
لابد من قدوة لذلك بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم ليكون قدوة للناس: " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ". الأحزاب: 21
والولد الذى يقسو عليه أبوه لا يمكن أن يتعلم الرحمة والتعاون. والأسرة هى المحضن الذى يبذر فى نفس الأطفال أول بذوره, ويكيف بتصرفاته مشاعر الطفل وسلوكه. ومن ثم ينبغى أن تكون أسرة نظيفة, أسرة مسلمة. حتى ينشأ جيل مسلم يحقق فى نفسه مبادئ الإسلام. يأخذها بالقدوة المباشرة.. المنقولة عن قدوة الرسول صلى الله عليه وسلم.
وينبغى أيضا- بالإضافة إلى ذلك- أن تكون سيرة الرسول جزءاً دائماً من منهج التربية, سواء فى المنزل أو المدرسة أو الكتاب أو الصحيفة أو المذياع لتكون القدوة دائمة وحية وشاخصة فى المشاعر وفى الأفكار.

ثانياً: التربية والوعظ:


فى النفس استعداد للتأثر بما يلقى إليها من كلام, وهو استعداد مؤقت فى الغالب. ولذلك يلزمه التكرار. والموعظة المعبرة تفتح طريقها إلى النفس مباشرة عن طريق الوجدان. وتهزه هزاً, وتغيركوا منه. لحظة من الوقت. كالسائل الذى تقلب فيه رواسبه فتملأ كيانه, ولكنها إذا تركت تترسب من جديد.
والقرآن ملئ بالمواعظ والتوجيهات:
" إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً " (سورة النساء: 58)
فالقرآن كله موعظة للمتقين

ثالثاً: التربية بالعقوبة

حين لا تفلح القدوة ولا تفلح الموعظة, فلابد إذن من علاج حاسم يضع الأمور فى وضعها الصحيح.
والعلاج الحاسم هو العقوبة.
وليست العقوبة أول خاطر يخطر على قلب المربى ولا أقرب سبيل, فالموعظة هى المقدمة, والدعوة إلى عمل الخير, والصبر الطويل على انحراف النفوس لعلها تستجيب. " وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ وَلا تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " (سورة فصلت: 33 – 34)
فمن الناس من تكفيه الإشارة البعيدة فيرتجف قلبه ويهتز وجدانه, ويعدل عما هو مقدم عليه من انحراف. ومنهم من لا يردعه إلا الغضب الجاهر الصريح. ومنهم من يكفيه التهديد بعذاب مؤجل التنفيذ. ومنهم من لابد من تقريب العصا منه حتى يراها على مقربة منه. ومنهم بعد ذلك فريق لابد أن يحس لذع العقوبة على جسمه لكى يستقيم!

رابعاً: التربية بالقصة:

فى القصة سحر يسحر النفوس!
أى سحر هو وكيف يؤثر على النفوس؟ لا يدرى أحد على وجه التحديد!
نستخدم كل أنواع القصة: القصة التاريخية الواقعية المقصودة بأماكنها وأشخاصها وحوادثها. والقصة الواقعية التى تعرض نموذجاً لحالة بشرية, فيستوى أن تكون بأشخاصها الواقعيين أو بأى شخص يتمثل فى ذلك النموذج.
والقصة التمثيلية التى لا تمثل واقعة بذاتها ولكنها يمكن أن تقع فى أية لحظة من اللحظات أو فى أى عصر من العصور.

خامساً: التربية بالعادة:

العادة تؤدى مهمة خطيرة فى حياة البشرية. فهى توفر قسطا كبيراً من الجهد البشرى- بتحويله إلى عادة سهلة ميسرة- لينطلق هذا الجهد فى ميادين جديدة من العمل والإنتاج والإبداع. ولولا هذه الموهبة التى أودعها الله فى فطرة البشر لقضّوا حياتهم يتعلمون المشى أو الكلام أو الحساب!
كل عادة من عادات الإسلام, تبدأ باستحياء الرغبة ثم تتحول إلى عمل حى لا يكلف أداؤه شيئا من الجهد وهو مع ذلك رغبة واعية لا أداء آلى مجرد من الشعور.

سادسا: ملء الفراغ
الإسلام حريص على شغل الإنسان شغلاً كاملاً منذ يقظته إلى منامه, بحيث لا يجد الفراغ الذى يشكو منه. ويحتاج فى ملئه إلى تبديد الطاقة أو الانحراف بها عن منهجه الأصيل.
وليس معنى ذلك هو استنفاد المخلوق البشرى واستهلاكه... فليس ذلك قط من أهداف الإسلام الذى يدعو إلى استمتاع الإنسان بالطيبات وتذكر نصيبه من الحياة الدنيا.

سابعا: التربية بالأحداث

الحياة الدنيا كد وكدح ونصب.... وتفاعل دائم مع الأحداث. ومادام الناس أحياء فهم عرضة على الدوام للأحداث... تقع بسبب تصرفاتهم الخاصة أو لأسباب خارجة عن تقديرهم وخارجة عن إرادتهم. والمربى البارع لا يترك الأحداث تذهب سدى بغير عبرة وبغير توجيه, وإنما يستغلها لتربية النفوس وصقلها وتهذيبها. فلا يكون أثرها موقوتاً لا يلبث أن يضيع.


جمع وإعداد : عبدالله محمدي أبوزيد


إشراف : الوليد صديق أبوبكر


حرّض بنيك على الآداب في الصغر= كيما تقرَّ بهم عيناك في الكبر
و إنما مثل الآداب تجمعه=ا في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر
هي الكنوز التي تنمو ذخائرها= وَلاَ يُخافُ عليها حَادِثُ الغِيَرِ
النَّاسُ إثنان ذُو عِلْمٍ وَمُسْتَمِعٍ =وَاعٍ وَسَائِرُهُمْ كاللَّغْوِ والعَكَرِ

_________________












avatar
йσnƴ
نائبة المديرة

عدد المساهمات : 491
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 28/08/2011
العمر : 22
الموقع : ريـــآإأآضٌ الع ـــزْ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تربية الابناء في الاسلام

مُساهمة من طرف ΜЄ••Мέ في الثلاثاء أغسطس 30, 2011 12:04 pm

يَــ ع’ـــطـيـكـ الـ ع’ـآـآـآفـيـهـ نــونــي .. Like a Star @ heaven
avatar
ΜЄ••Мέ
مـشرفه عامه

عدد المساهمات : 377
نقاط : 491
تاريخ التسجيل : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تربية الابناء في الاسلام

مُساهمة من طرف هبالنا غير في الأحد سبتمبر 04, 2011 1:12 am


ذآئقةة جميـلةة
ليسَ بِـ غريب عليكك هذآ التميـز
متفـردةة بِـ عطآئكك و ذووقكك الرآقي
إلهـي يسعدكك و يبآركك في قلمكك
لا تحرمينـآ المزيد فـ نحن بشووق لكل جديدد لكك

_________________



avatar
هبالنا غير
مديره المنتدى

عدد المساهمات : 241
نقاط : 366
تاريخ التسجيل : 28/08/2011
العمر : 24
الموقع : فـي آحضـان ذكـرياتي..}

http://hbalna-ger.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تربية الابناء في الاسلام

مُساهمة من طرف йσnƴ في الأحد سبتمبر 04, 2011 2:47 am


_________________












avatar
йσnƴ
نائبة المديرة

عدد المساهمات : 491
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 28/08/2011
العمر : 22
الموقع : ريـــآإأآضٌ الع ـــزْ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تربية الابناء في الاسلام

مُساهمة من طرف ❣ D๏̯͡๏dệệ في الجمعة سبتمبر 16, 2011 3:01 am

avatar
❣ D๏̯͡๏dệệ
عضو فعال

عدد المساهمات : 155
نقاط : 217
تاريخ التسجيل : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى